دواء تامول (Tamol) دواعي الاستخدام والاثار الجانبية

محرر سامر
نشرت منذ 3 أشهر يوم 1 ديسمبر, 2023-109 مشاهدة
بواسطة محرر سامر
دواعي استخدام دواء تامول
دواعي استخدام دواء تامول

دواعي استخدام دواء تامول (Tamol)، الذي يتوفر في الصيدليات العديد من الأدوية بغرض تخفيف الألم، إلا أن التامول من أقوى الأدوية، فهو يعطي بقدر ما يأخذ. ويصل تأثيره إلى مختلف أجهزة الجسم، وخاصة الجهاز العصبي المركزي، وهو ما يجب الاهتمام به، وفي صدد هذا الحديث سنوضح لكم من خلال سطور مقالنا التالي وعبر موقع سعر الدهب دواء تامول (Tamol) دواعي الاستخدام والاثار الجانبية، فلنتابع معًا.

دواعي استخدام دواء تامول

يُعرف دواء تامول أحد أقوى المسكنات ضمن مجموعة المواد الأفيونية، كما أن دواعي الاستخدام لدواء تامول (Tamol) تعود لتأثيره القوي على تثبيط مستقبلات الألم في الجهاز العصبي المركزي وبالتالي فعاليته على أنواع الألم التي تتراوح بين المتوسطة والشديدة. يتم استخدامه في الحالات التالية:

  1. لتخفيف آلام الأورام والعمليات الجراحية.
  2. مسكن قوي لعلاج المغص الكلوي.
  3. مسكن قوي لنوبات الألم وخاصة مرحلة الانسحاب من الإدمان.
  4. يخفف آلام الجسم المتوسطة والشديدة.
  5. يخفف آلام الأعصاب وآلام العظام المختلفة.
  6. يخفف من آلام الجروح، وخاصة الحروق من الدرجة الثالثة.

الشكل الصيدلاني لدواء تامول

اسم تامول هو الاسم الدوائي التجاري لعقار الترامادول، علماً أنه متوفر بأكثر من شكل كما يلي:

  • أقراص ممتدة المفعول 100 ملغ و 200 ملغ.
  • تامول أقراص 50 ملغ عن طريق الفم.
  • أقراص تامول 50 ملغ تذوب بسرعة في الفم.

اقرأ أيضًا: كريم ليالي lialee.

الآثار الجانبية لمسكن الألم القوي تامول

 الآثار المشتركة

  1. التعرض للأمراض الجلدية، بما في ذلك الحكة والتهيج.
  2. أعراض خاصة بالجهاز الهضمي، وتشمل الغثيان والإمساك والقيء وجفاف الفم والحموضة وعسر الهضم وحرقة المعدة.
  3. تأثيرات مرتبطة بالجهاز العصبي، وتشمل الصداع، والدوخة، والأرق، والنعاس، وصعوبة النوم.

 الآثار الخطيرة

  1. احتشاء عضلة القلب، أو انخفاض معدل ضربات القلب.
  2. يتأثر استقلاب الغدد الصماء بنقص السكر في الدم، وهو تأثير نادر.
  3. التهاب البنكرياس.
  4. الحساسية.
  5. التشنج والعصبية.
  6. النوبات والهلوسة.
  7. الشعور بالضعف في العضلات.
  8. متلازمة السيروتونين.
  9. ضيق أو صعوبة في التنفس.
  10. حجم التلميذ صغير.
  11. الجلد البارد والرطب.
  12. فقدان الوعي.

إذا ظهرت هذه الأعراض، يجب تناول جرعة من النالوكسون، والاتصال فوراً بخدمات الطوارئ، ومراقبة الشخص المصاب.

موانع وتحذيرات تامول

هناك بعض الحالات التي يجب فيها الحذر والانتباه فيما يتعلق بتفاعلها مع الترامادول، حيث يؤدي إلى مضاعفات ضارة وغير مرغوب فيها، ومنها:

  1. يمنع تناوله للأطفال أقل من 12 سنة.
  2. حالات فشل الجهاز التنفسي.
  3. فرط الحساسية للترامادول أو أي من مكوناته أو للمواد الأفيونية.
  4. ما بعد العمليات الجراحية للأطفال أقل من 18 سنة سواء بعد الغدد الصماء أو استئصال اللوزتين.
  5. حالة الربو القصبي في الأماكن الخارجة عن السيطرة والتي لا تتوفر فيها أجهزة الإنعاش.
  6. في حالة الاستخدام المتزامن لمثبطات أوكسيديز أحادي الأمين، أو حتى بعد أسبوعين من التوقف عن الاستخدام.
  7. حالة انسداد معوي معروف أو مشتبه به، بما في ذلك العلوص الشللي.

محاذير استعمال الدواء تامول

تجنب استخدامه لدى المرضى الأكبر سنًا، خاصة أولئك الذين لديهم تاريخ من الكسور أو السقوط، مما قد يسبب ترنحًا أو عدم توازن أو ضعف الوظيفة الحركية النفسية.

  • يجب تناوله بعد الطعام مع الكثير من الماء، ولا يجوز تناوله بدون وصفة طبية معتمدة.
  • يتم استخدامه بحذر في حالات نقص صوديوم الدم، حيث يجب مراقبة مستوياته في الدم عند بدء العلاج أو تغيير الجرعة.
  • يؤدي الاستخدام المتزامن للبنزوديازيبين أو البريجابالين أو الجابابنتين إلى آثار جرعة زائدة أو زيادة الآثار الضارة المرتبطة بالتخدير العميق.
  • ويمثل خطرا كبيرا على المرضى الذين لديهم تاريخ شخصي أو عائلي من الأمراض العقلية أو تعاطي المخدرات والإدمان، وكذلك المرضى النفسيين المعرضين لخطر الانتحار.
  • يحذر مع أمراض القلب والأوعية الدموية، لأنه يزيد من خطر الإصابة بها ولا يحافظ على ضغط الدم.
  • يحذر في حالات الغدد الصماء والتمثيل الغذائي، خاصة عند الإبلاغ عن قصور الغدة الكظرية.
  • يجب مراقبة المرضى الذين يعانون من مرض القناة الصفراوية إذا كان عليهم تناول عقار تامول المسكن القوي، حيث قد يحدث أيضًا تشنج في العضلة العاصرة للأودي.
  • احتمال حدوث اكتئاب الجهاز التنفسي الذي يهدد الحياة والمخاطر أثناء بدء العلاج أو عند زيادة الجرعة.
  • لا يجوز تناوله أثناء الرضاعة الطبيعية أو أثناء الحمل، وكذلك للمراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 12 إلى 18 سنة.
  • إن التوقف عنها فجأة قد يؤدي إلى ضرر جسيم قد يؤدي إلى الانتحار، خاصة بالنسبة لمن تعتمد أجسامهم على المواد الأفيونية.
  • يجب الحذر من القيام بأي أنشطة تتطلب اليقظة أو التنسيق العقلي، حيث يسبب الدواء ضعف القدرات العقلية والبدنية، والدوخة، والنعاس.
  • تجنب الكحول ومثبطات الجهاز العصبي المركزي.

اطلع هنا: أفضل مذيب للبلغم موسع للشعب الهوائية،

التفاعلات الدوائية لدواء تامول

هناك عدد من الأدوية التي يجب التوقف عن استخدام تامول بسبب حدوث تفاعلات دوائية ضارة للمريض عند استخدامها معًا، ومنها:

الموتريبتان، ألبرازولام، الراند، الفنتانيل.

 

 

سافيناميد، سيليجيلين، ترانيلسيبرومين، أسيبرومازين.

 

 

راساجيلين، فيورازولدون، موكلوبميد، النالتريكسون، ديلتيازيم.

 

 

إبرونيازيد، إيزوكربوكسازيد، نالميفين، لينزوليد، ديلتيازيم.

 

 

فينيلزين، بروكاربازين، أميفامبريدين، أميودارون.

 

أمبرينافير، أنيليريدين، أبريبيتانت، سيبروفلوكساسين، كلوزابين، كوكايين، كوديين.

 

 

وأدوية أخرى، بما في ذلك أدوية الصرع، ومرخيات العضلات، والأدوية المضادة للاكتئاب، ومضادات الفطريات، والأدوية المضادة لتسييل الدم، وأدوية فيروس نقص المناعة البشرية مثل الإيدز، وأدوية الصداع النصفي، وأدوية السرطان.

أعراض الإدمان على أقراص تامول

يعتقد البعض خطأً أن هذه الحبوب تزيد من قدرتهم ونشاطهم البدني وتعزز القدرة الجنسية، ويعتقد البعض أنها مسكن بسيط، ولكنها في الحقيقة تؤدي إلى الإدمان.

خاصة عندما يكون الغرض من تناوله هو تجنب الإرهاق والتعب وحاجتهم إلى بذل مجهود يفوق طاقتهم البدنية، مما يدفعهم إلى تناول جرعات كبيرة تؤدي بهم مباشرة إلى الإدمان، ومن أعراضه:

  • تثبيط عمل الجهازين العصبي المركزي والتنفسي، مما يؤدي إلى زيادة القلق والتوتر، والدخول في غيبوبة، ورعشة، وصداع، واكتئاب شديد، وبالتالي تعزيز الرغبة في الانتحار.
  • تقلبات المزاج وزيادة التغيرات السلوكية غير المنتظمة، وخاصة العدوانية.
  • فقدان الشهية، وفقدان الوزن بشكل ملحوظ، والعصبية المفرطة.

كيفية علاج إدمان التامول

 سحب الدواء من الجسم

  1. انسحاب الدواء من الجسم. يتم تحديد هذه المرحلة حسب كمية الجرعة المستخدمة سابقا ومدة تناولها، ولكنها تتراوح عادة من 9 أيام إلى أسبوعين، مع العلم أن بعض الحالات يمكن علاجها في المنزل.
  2. أما الحالات الشديدة فيجب دخولها إلى المستشفى للسيطرة على الأعراض الانسحابية، ويتم إيقاف تناول التامول بشكل كامل.
  3. كما يتم إعطاء المريض أدوية لتقليل الأعراض الانسحابية، ومنها الأدوية التي تساعد على النوم، مثل المهدئات البسيطة ومضادات الاكتئاب البسيطة، لمنع الإدمان عليها مرة أخرى.
  4. إعطاء المسكنات التي لا تؤثر على الدماغ، مثل الكيتوبروفين، والفولتارين.

التحفيز والتشجيع

  1. تأتي هذه المرحلة مباشرة بعد إزالة السموم.
  2. يتم تعزيز الدافع لمواصلة العلاج وعدم العودة إلى الإدمان.
  3. ثم يتم تنفيذ هذه المرحلة من قبل طبيب نفساني.
  4. حيث ينتقل إلى العلاج السلوكي لتغيير المعتقدات والأفكار الخاطئة التي تحفز على تناول التامول وتغيير النظرة تجاه الذات والمجتمع.
  5. كذلك جلسات العلاج النفسي تكون فردية أو جماعية.

وهنا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا الذي تحدثنا فيه عن دواء تامول (Tamol) دواعي الاستخدام والاثار الجانبية، وكذلك كيفية علاج إدمان التامول، بالإضافة إلى أعراض الإدمان على أقراص تامول.

الاخبار العاجلة