اكتشاف تاريخي… رأس رمسيس الثاني يظهر من جديد

محرر سامر
نشرت منذ شهر واحد يوم 13 مارس, 2024
بواسطة محرر سامر
رأس رمسيس الثاني يظهر من جديد
رأس رمسيس الثاني يظهر من جديد

 رأس رمسيس الثاني يظهر من جديد، سؤال يتراود على ذهن كل من سمع الخبر، لذلك سنوضح لكم حقيقة خبر ظهور رأس رمسيس من جديد عبر مقالنا التالي من موقع سعر الذهب.

 رأس رمسيس الثاني يظهر من جديد

أعلنت وزارة السياحة والآثار المصرية اكتشاف رأس تمثال رمسيس الثاني أحد أعظم ملوك مصر القديمة، بعد أن ظل مخفيا لمدة 94 عاما في أحد المواقع الأثرية بالقاهرة.

ما قصة رأس رمسيس الثاني

رمسيس الثاني هو ثالث ملوك الأسرة التاسعة عشرة. حكم مصر لمدة 66 سنة، من 1279 ق.م إلى 1213 ق.م. يعتبر رمسيس الثاني أحد أشهر وأعظم فراعنة مصر. وبنى العديد من المعابد والمقابر والتماثيل الضخمة لنفسه وللآلهة. كما قاد مصر في الحروب ضد الحيثيين والليبيين والنوبيين، وأبرم أول معاهدة سلام مكتوبة في التاريخ مع الملك الحثي حاتوسيلي الثالث.

والرأس المكتشف حديثا لتمثال رمسيس الثاني هو جزء من تمثال ضخم من الجرانيت الوردي. يبلغ ارتفاعه حوالي 12 مترا، ويزن حوالي 120 طنا. ويعود تاريخ هذا التمثال إلى القرن الثالث عشر قبل الميلاد.وكان قائما في معبد رمسيس الثاني بمنطقة ميت رهينة بالقاهرة، وهو موقع أثري ضخم يضم آثار عدة عواصم مصرية قديمة.

اقرأ هنا: اكتشاف كنوز جديدة في مصر أم الدنيا.

كيف تم اكتشاف رأس رمسيس الثاني

تم اكتشاف رأس رمسيس الثاني بالصدفة، عندما كان فريق من العاملين بمشروع تطوير ميت رهينة يقوم بأعمال التنقيب والتنظيف بالموقع. وبحسب بيان صادر عن وزارة السياحة والآثار المصرية. لاحظ العمال وجود شيء غريب تحت الأرض، وبعد التحريات تبين أنه رأس تمثال رمسيس الثاني.

ويعد هذا الاكتشاف مفاجأة كبيرة، لأن رأس رمسيس الثاني كان مفقودا منذ عام 1930. حيث تم نقله من موقعه الأصلي إلى موقع آخر لحمايته من العناصر والأضرار. ومنذ ذلك الحين، لم يعرف أحد مكان وجوده بالتحديد، وظل مفقودًا لمدة 94 عامًا.

اطلع هنا: حقيقة اكتشاف روسيا للقاح السرطان

ما أهمية اكتشاف رأس رمسيس الثاني

ويعد اكتشاف رأس رمسيس الثاني حدثا تاريخيا وثقافيا هاما. لأنه يكشف جزءا من تراث مصر القديم ويعيد إلى الأذهان شخصية رمسيس الثاني وإنجازاته العظيمة. كما يمثل فرصة لدراسة وترميم وعرض هذا التمثال الفريد الذي يعد من أكبر وأثقل التماثيل المصرية القديمة.

وقال وزير السياحة والآثار المصري، الدكتور خالد العناني. في بيان: “هذا الاكتشاف يؤكد أن مصر لا تزال تخفي الكثير من المفاجآت، وأن مشروع تطوير منطقة ميت رهينة سيكشف عن المزيد من الكنوز الأثرية في المستقبل”. “. وأضاف أنه سيتم نقل رأس رمسيس الثاني إلى المتحف المصري الكبير، المقرر افتتاحه عام 2025، وسيكون أحد أبرز معالمه ومقتنياته.

وبهذه المعلومات نصل لنهاية مقالنا الذي وضحنا فيه حقيقة  العثور على رأس رمسيس الثاني يظهر من جديد

الاخبار العاجلة